شبكة R3
أهلاً وسهلاً بكم اخواننا الزوار في شبكة روعة ابداع، هل تريد تسجيل عضوية جديدة والالتحاق بنا؟ نتشرف بك أن تكون عضواً لامعاً في شبكتنا.


نرحب بجميع الزوار الكرام، نتمنى لكم زيارة للمتعة، وبحثاً للفائدة، وتعلماً للخبرة، ومشاركة للفرحة، بكم وإليكم نرتقي فمرحباً بكم.
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة النبي يوسف عليه السلام #الجزء_الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير الشبكة
مدير الشبكة
avatar

| الجَنـَسِيہ | : ذكر
| مشآركآتگِ | : 2927
| تـَاإأآريخ التـَسـجِيلِ | : 03/12/2009

مُساهمةموضوع: قصة النبي يوسف عليه السلام #الجزء_الثاني   الثلاثاء 04 مارس 2014, 3:11 pm

أما يوسف فكان لا يزال حبيسًا في البئر ينتظر الفرج والنجاة وبينما هو كذلك مرت عليه قافلة متجهة إلى مصر فأرادوا أن يتزودوا من الماء فأرسلوا أحدهم إلى البئر ليأتيهم بالماء فلما ألقى دلوه تعلق به يوسف فنظر في البئر فوجد غلامًا جميلاً يمسك به ففرح الرجل ونادى رجال القافلة فأخرجوا يوسف وأخذوه معهم إلى مصر ليبيعوه وكان عزيز مصر في هذا اليوم يتجول في السوق ليشتري غلامًا له لأنه لم يكن له أولاد فوجد هؤلاء الناس يعرضون يوسف للبيع فذهب إليهم واشتراه منهم بعدة دراهم قليلة ورجع عزيز مصر إلى زوجته وهو سعيد بالطفل الذي اشتراه وطلب من زوجته أن تكرم هذا الغلام وتحسن معاملته فربما نفعهما أو اتخذاه ولدًا لهما وهكذا مكن الله ليوسف في الأرض فأصبح محاطًا بعطف العزيز ورعايته ومرت السنوات وكبر يوسف وأصبح شابًا قويًّا رائع الحسن وكانت امرأة العزيز تراقب يوسف يومًا بعد يوم وازداد إعجابها به لحظة بعد أخرى فبدأت تظهر له هذا الحب بطريق الإشارة والتعريض لكن يوسف عليه السلام كان يعرض عنها ويتغافل عن أفعالها فأخذت المرأة تفكر كيف تغري يوسف بها وذات يوم انتهزت فرصة غياب زوجها عن القصر فتعطرت وتزينت ولبست أحسن الثياب وغلقت الأبواب ودعت يوسف حتى أدخلته حجرتها وطلبت منه أن يفعل معها الفاحشة لكن يسوف بعفته وطهارته امتنع عما أرادت ورد عليها ردًّا بليغًا حيث قال : ( مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ) ثم أسرع يوسف عليه السلام ناحية الباب يريد الخروج من المكان لكن امرأة العزيز لم تدع الفرصة تفوتها فجرت خلفه لتمنعه من الخروج وأمسكت بقميصه فتمزق وفجأة حضر زوجها العزيز وتأزم الموقف وزاد الحرج لكن امرأة العزيز تخلصت من حرج موقفها أمام زوجها فاتهمت يوسف بالخيانة ومحاولة الاعتداء عليها وقالت لزوجها : ( مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءًا إِلاَّ أَنْ يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) وأمام هذا الاتهام كان على يوسف أن يدافع عن نفسه فقال : ( هِيَ رَاوَدَتْنِي عَنْ نَفْسِي ) فاحتكم الزوج إلى رجل من أهل المرأة فقال الرجل من غير تردد انظروا : ( وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الْكَاذِبِينَ وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِنَ الصَّادِقِينَ ) فالتفت الزوج إلى امرأته وقال لها : ( إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ ) ثم طلب العزيز من يوسف أن يهمل هذا الموضوع ولا يتحدث به أمام أحد ثم طلب من زوجته أن تستغفر من ذنبها وخطيئتها واتفق الجميع على أن يظل هذا الفعل سرًّا لا يعرفه أحد ومع ذلك فقد شاع خبر مراودة امرأة العزيز ليوسف وطلبها للفاحشة وانتشر في القصر وتحدث نساء المدينة بما فعلته امرأة العزيز مع فتاها وعلمت امرأة العزيز بما قالته النسوة عنها فغضبت غضبًا شديدًا وأرادت أن تظهر لهن عذرها وأن جمال يوسف وحسن صورته هما اللذان جعلاها تفعل ذلك فأرسلت إليهن وهيأت لهن مقاعد مريحة وأعطت كل واحدة منهن سكينا ثم قالت ليوسف اخرج عليهن فخرج يوسف متمثلاً لأمر سيدته فلما رآه النسوة انبهرن بجماله وحسنه وقطعن أيديهن دون أن يشعرن بذلك وظن جميع النسوة أن الغلام ما هو إلا ملك ولا يمكن أن يكون بشرًا فقالت امرأة العزيز : ( قَالَتْ فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ وَلَئِنْ لَمْ يَفْعَلْ مَا آَمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونَنْ مِنَ الصَّاغِرِينَ ) واقتنع النساء بما تفعله امرأة العزيز مع يوسف فلما رأى ذلك منهن قال : ( قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ ).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة النبي يوسف عليه السلام #الجزء_الثاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة R3 :: ㋡ الاقسآم الإجتماعيہ ㋡ :: ❶ وخلصت القصةه ❶-