شبكة R3
أهلاً وسهلاً بكم اخواننا الزوار في شبكة R3، هل تريد تسجيل عضوية جديدة والالتحاق بنا؟ نتشرف بك أن تكون عضواً لامعاً في شبكتنا.


شبكة R3 ترحب بكم .
 
الرئيسيةالأحداثس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 #حملة_خيرية 3:18 - أمّن لا يهّدي إلا أن يُهدى!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Leader
Administration
Administration
avatar

| الجَنـَسِيہ | : ذكر
| مشآركآتگِ | : 2962
| تـَاإأآريخ التـَسـجِيلِ | : 03/12/2009

مُساهمةموضوع: #حملة_خيرية 3:18 - أمّن لا يهّدي إلا أن يُهدى!   الأربعاء 01 يوليو 2015, 8:26 am


تفسيرنا اليوم من سورة يونس، قوله تعالى ( قل هل من شركائكم من يهدي إلى الحق ) من تفسير الطبري

--------------------------------------------------------------------------------

القول في تأويل قوله تعالى : ( قل هل من شركائكم من يهدي إلى الحق قل الله يهدي للحق أفمن يهدي إلى الحق أحق أن يتبع أمن لا يهدي إلا أن يهدى فما لكم كيف تحكمون ( 35 ) )

قال أبو جعفر : يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم : ( قل ) يا محمد لهؤلاء المشركين ( هل من شركائكم ) الذين تدعون من دون الله ، وذلك آلهتهم وأوثانهم ، ( من يهدي إلى الحق ) يقول : من يرشد ضالا من ضلالته [ ص: 87 ] إلى قصد السبيل ، ويسدد جائرا عن الهدى إلى واضح الطريق المستقيم ؟ فإنهم لا يقدرون أن يدعوا أن آلهتهم وأوثانهم ترشد ضالا أو تهدي جائرا . وذلك أنهم إن ادعوا ذلك لها أكذبتهم المشاهدة ، وأبان عجزها عن ذلك الاختبار بالمعاينة . فإذا قالوا : " لا " ، وأقروا بذلك ، فقل لهم : فالله يهدي الضال عن الهدى إلى الحق ( أفمن يهدي ) أيها القوم ضالا إلى الحق ، وجائرا عن الرشد إلى الرشد ( أحق أن يتبع ) ، إلى ما يدعو إليه ( أم من لا يهدي إلا أن يهدى ) ؟

واختلفت القرأة في قراءة ذلك .

فقرأته عامة قراء أهل المدينة : ( أمن لا يهدي ) بتسكين الهاء ، وتشديد الدال ، فجمعوا بين ساكنين وكأن الذي دعاهم إلى ذلك أنهم وجهوا أصل الكلمة إلى أنه : أم من لا يهتدي ، ووجدوه في خط المصحف بغير ما قرءوا ، وأن التاء حذفت لما أدغمت في الدال ، فأقروا الهاء ساكنة على أصلها الذي كانت عليه ، وشددوا الدال طلبا لإدغام التاء فيها ، فاجتمع بذلك سكون الهاء والدال . وكذلك فعلوا في قوله : ( وقلنا لهم لا تعدوا في السبت ) [ سورة النساء : 154 ] ، وفي قوله : ( يخصمون ) ، [ سورة يس : 49 ] .

وقرأ ذلك بعض قراء أهل مكة والشام والبصرة " ( يهدي ) بفتح الهاء وتشديد الدال . وأموا ما أمه المدنيون من الكلمة ، غير أنهم نقلوا حركة التاء من " يهتدي " : إلى الهاء الساكنة ، فحركوا بحركتها ، وأدغموا التاء في الدال فشددوها . [ ص: 88 ]

وقرأ ذلك بعض قراء الكوفة : ( يهدي ) ، بفتح الياء ، وكسر الهاء ، وتشديد الدال ، بنحو ما قصده قراء أهل المدينة ، غير أنه كسر الهاء لكسرة الدال من " يهتدي " استثقالا للفتحة بعدها كسرة في حرف واحد .

وقرأ ذلك بعد ، عامة قراء الكوفيين ( أم من لا يهدي ) ، بتسكين الهاء وتخفيف الدال . وقالوا : إن العرب تقول : " هديت " بمعنى " اهتديت " قالوا : فمعنى قوله : ( أم من لا يهدي ) : أم من لا يهتدي إلا أن يهدى .

قال أبو جعفر : وأولى القراءة في ذلك بالصواب ، قراءة من قرأ : ( أم من لا يهدي ) بفتح الهاء وتشديد الدال ، لما وصفنا من العلة لقارئ ذلك كذلك ، وأن ذلك لا يدفع صحته ذو علم بكلام العرب ، وفيهم المنكر غيره . وأحق الكلام أن يقرأ بأفصح اللغات التي نزل بها كلام الله .

فتأويل الكلام إذا : أفمن يهدي إلى الحق أحق أن يتبع ، أم من لا يهتدي إلى شيء إلا أن يهدى ؟

وكان بعض أهل التأويل يزعم أن معنى ذلك : أم من لا يقدر أن ينتقل عن مكانه إلا أن ينقل .

وكان مجاهد يقول في تأويل ذلك ما :

17660 - حدثني المثنى قال : حدثنا أبو حذيفة قال : حدثنا شبل عن ابن أبي نجيح عن مجاهد : ( أفمن يهدي إلى الحق أحق أن يتبع أم من لا يهدي إلا أن يهدى ) قال : الأوثان ، الله يهدي منها ومن غيرها من شاء لمن شاء . [ ص: 89 ]

17661 - حدثنا القاسم قال : حدثنا الحسين قال : حدثني حجاج عن ابن جريج عن مجاهد قوله : ( أمن لا يهدي إلا أن يهدى ) ، قال : قال : الوثن .

وقوله : ( فما لكم كيف تحكمون ) ألا تعلمون أن من يهدي إلى الحق أحق أن يتبع من الذي لا يهتدي إلى شيء ، إلا أن يهديه إليه هاد غيره ، فتتركوا اتباع من لا يهتدي إلى شيء وعبادته ، وتتبعوا من يهديكم في ظلمات البر والبحر ، وتخلصوا له العبادة فتفردوه بها وحده ، دون ما تشركونه فيها من آلهتكم وأوثانكم ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
#حملة_خيرية 3:18 - أمّن لا يهّدي إلا أن يُهدى!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة R3 :: ㋡ المنتديات العآمة ㋡ :: ۩ نفحات إيمانية ۩-