شبكة R3
أهلاً وسهلاً بكم اخواننا الزوار في شبكة روعة ابداع، هل تريد تسجيل عضوية جديدة والالتحاق بنا؟ نتشرف بك أن تكون عضواً لامعاً في شبكتنا.


نرحب بجميع الزوار الكرام، نتمنى لكم زيارة للمتعة، وبحثاً للفائدة، وتعلماً للخبرة، ومشاركة للفرحة، بكم وإليكم نرتقي فمرحباً بكم.
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 #حملة_خيرية 3:21 - أفتنا!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير الشبكة
مدير الشبكة
avatar

| الجَنـَسِيہ | : ذكر
| مشآركآتگِ | : 2927
| تـَاإأآريخ التـَسـجِيلِ | : 03/12/2009

مُساهمةموضوع: #حملة_خيرية 3:21 - أفتنا!   السبت 04 يوليو 2015, 8:12 am


تفسيرنا اليوم من سورة يوسف، قوله سبحانه وتعالى ( يوسف أيها الصدّيق أفتنا في سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف ) من كتاب التحرير والتنوير للمفسر محمد الطاهر ابن عاشور

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

يوسف أيها الصديق أفتنا في سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات لعلي أرجع إلى الناس لعلهم يعلمون

الخطاب بالنداء مؤذن بقول محذوف في الكلام ، وأنه من قول الذي نجا وادكر بعد أمة . وحذف من الكلام ذكر إرساله ومشيه ووصوله ، إذ لا غرض فيه من القصة . وهذا من بديع الإيجاز .

والصديق : أصله صفة مبالغة مشتقة من الصدق ، كما تقدم عند قوله - تعالى : وأمه صديقة في سورة العقود ، وغلب استعمال وصف الصديق استعمال اللقب الجامع لمعاني الكمال واستقامة السلوك في طاعة الله - تعالى - ؛ لأن تلك المعاني لا تجتمع إلا لمن قوي صدقه في الوفاء بعهد الدين .

وأحسن ما رأيت في هذا المعنى كلمة الراغب الأصفهاني في مفردات القرآن قال : " الصديقون هم دوين الأنبياء " . وهذا ما يشهد به استعمال القرآن في آيات كثيرة مثل قوله : فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين الآية ، وقوله : وأمه صديقة . ومنه ما لقب النبي - صلى الله عليه وسلم - أبا بكر بالصديق في قوله في حديث رجف جبل أحد اسكن أحد فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان . من أجل ذلك أجمع أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ومنهم علي بن أبي طالب - كرم الله وجهه - على أن أبا بكر - رضي الله عنه - أفضل الأمة بعد النبي - صلى الله عليه وسلم . وقد جمع الله هذا الوصف مع صفة النبوة في قوله : واذكر في الكتاب إدريس إنه كان صديقا نبيا في سورة مريم .

[ ص: 285 ] وقد يطلق الصديق على أصل وصفه ، كما في قوله - تعالى : والذين آمنوا بالله ورسله أولئك هم الصديقون على أحد تأويلين فيها .

فهذا الذي استفتى يوسف - عليه السلام - في رؤيا الملك وصف في كلامه يوسف - عليه السلام - بمعنى يدل عليه وصف الصديق في اللسان العربي ، وإنما وصفه به عن خبرة وتجربة اكتسبها من مخالطة يوسف - عليه السلام - في السجن .

فضم ما ذكرناه هنا إلى ما تقدم عند قوله - تعالى : وأمه صديقة في سورة العقود ، وإلى قوله : مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين في سورة النساء .

وإعادة العبارات المحكية عن الملك بعينها إشارة إلى أنه بلغ السؤال كما تلقاه ، وذلك تمام أمانة الناقل .

والناس تقدم في قوله : ومن الناس من يقول آمنا بالله في سورة البقرة .

والمراد بـ الناس بعضهم ، كقوله - تعالى : الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم . والناس هنا هم الملك وأهل مجلسه ؛ لأن تأويل تلك الرؤيا يهمهم جميعا ليعلم الملك تأويل رؤياه ويعلم أهل مجلسه أن ما عجزوا عن تأويله قد علمه من هو أعلم منهم . وهذا وجه قوله : لعلهم يعلمون مع حذف معمول ( يعلمون ) لأن كل أحد يعلم ما يفيده علمه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
#حملة_خيرية 3:21 - أفتنا!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة R3 :: ㋡ الآقسام العآمة ㋡ :: ۩ نفحات إيمانية ۩-