شبكة R3
أهلاً وسهلاً بكم اخواننا الزوار في شبكة R3، هل تريد تسجيل عضوية جديدة والالتحاق بنا؟ نتشرف بك أن تكون عضواً لامعاً في شبكتنا.


شبكة R3 ترحب بكم .
 
الرئيسيةالأحداثس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 #حملة_خيرية 3:39 - فليمدد بسبب إلى السماء!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Leader
Administration
Administration
avatar

| الجَنـَسِيہ | : ذكر
| مشآركآتگِ | : 2962
| تـَاإأآريخ التـَسـجِيلِ | : 03/12/2009

مُساهمةموضوع: #حملة_خيرية 3:39 - فليمدد بسبب إلى السماء!   السبت 18 يوليو 2015, 7:42 am


تفسيرنا اليوم من سورة الحج، قوله سبحانه وتعالى ( من كان يظن أن لن ينصره الله في الدنيا والآخرة فليمدد بسبب إلى السماء ) من تفسير الطبري

----------------------------------------------------------------------------------------------------------------

القول في تأويل قوله تعالى : ( من كان يظن أن لن ينصره الله في الدنيا والآخرة فليمدد بسبب إلى السماء ثم ليقطع فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ ( 15 ) وكذلك أنزلناه آيات بينات وأن الله يهدي من يريد 16 ( 16 ) )

اختلف أهل التأويل في المعني بالهاء التي في قوله : ( أن لن ينصره الله ) . [ ص: 580 ] فقال بعضهم : عنى بها نبي الله صلى الله عليه وسلم ، فتأويله على قول بعض قائلي ذلك : من كان من الناس يحسب أن لن ينصر الله محمدا في الدنيا والآخرة ، فليمدد بحبل ، وهو السبب إلى السماء : يعني سماء البيت ، وهو سقفه ، ثم ليقطع السبب بعد الاختناق به ، فلينظر هل يذهبن اختناقه ذلك ، وقطعه السبب بعد الاختناق ما يغيظ ، يقول : هل يذهبن ذلك ما يجد في صدره من الغيظ .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا نصر بن علي قال : ثني أبي ، قال : ثني خالد بن قيس عن قتادة : من كان يظن أن لن ينصر الله نبيه ولا دينه ولا كتابه ، ( فليمدد بسبب ) يقول : بحبل إلى سماء البيت فليختنق به ( فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ ) .

حدثنا ابن عبد الأعلى قال : ثنا محمد بن ثور عن معمر عن قتادة : ( من كان يظن أن لن ينصره الله في الدنيا والآخرة ) قال : من كان يظن أن لن ينصر الله نبيه صلى الله عليه وسلم ، ( فليمدد بسبب ) يقول : بحبل إلى سماء البيت ، ( ثم ليقطع ) يقول : ثم ليختنق ثم لينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ .

حدثنا الحسن قال : أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة بنحوه .

وقال آخرون ممن قال : الهاء في ينصره من ذكر اسم رسول الله صلى الله عليه وسلم السماء التي ذكرت في هذا الموضع ، هي السماء المعروفة .

قالوا : معنى الكلام ما حدثني به يونس قال : أخبرنا ابن وهب قال : قال ابن زيد في قوله : ( من كان يظن أن لن ينصره الله في الدنيا والآخرة ) فقرأ حتى بلغ ( هل يذهبن كيده ما يغيظ ) قال : من كان يظن أن لن ينصر الله نبيه صلى الله عليه وسلم ، ويكابد هذا الأمر ليقطعه عنه ومنه : فليقطع ذلك من أصله من حيث يأتيه ، فإن أصله في السماء ، فليمدد بسبب إلى السماء ، ثم ليقطع عن النبي صلى الله عليه وسلم الوحي الذي يأتيه من الله ، فإنه لا يكايده حتى يقطع أصله عنه ، فكايد ذلك حتى قطع أصله عنه . ( فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ ) ما دخلهم من ذلك ، وغاظهم الله به من نصرة النبي [ ص: 581 ] صلى الله عليه وسلم ، وما ينزل عليه . وقال آخرون ممن قال " الهاء " التي في قوله : ( ينصره ) من ذكر محمد صلى الله عليه وسلم; معنى النصر هاهنا الرزق ، فعلى قول هؤلاء تأويل الكلام : من كان يظن أن لن يرزق الله محمدا في الدنيا ، ولن يعطيه . وذكروا سماعا من العرب : من ينصرني نصره الله ، بمعنى : من يعطيني أعطاه الله ، وحكوا أيضا سماعا منهم : نصر المطر أرض كذا : إذا جادها وأحياها .

واستشهد لذلك ببيت الفقعسي :


وإنك لا تعطي امرأ فوق حظه ولا تملك الشق الذي الغيث ناصره


ذكر من قال ذلك :

حدثني أبو كريب قال : ثنا ابن عطية قال : ثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن التميمي قال : قلت لابن عباس : أرأيت قوله ( من كان يظن أن لن ينصره الله في الدنيا والآخرة فليمدد بسبب إلى السماء ثم ليقطع فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ ) قال : من كان يظن أن لن ينصر الله محمدا ، فليربط حبلا في سقف ثم ليختنق به حتى يموت .

حدثنا ابن حميد قال : ثنا حكام عن عنبسة عن أبي إسحاق الهمداني عن التميمي قال : سألت ابن عباس عن قوله : ( من كان يظن أن لن ينصره الله ) قال : أن لن يرزقه الله في الدنيا والآخرة ، ( فليمدد بسبب إلى السماء ) والسبب : الحبل ، والسماء : سقف البيت ، فليعلق حبلا في سماء البيت ثم ليختنق ( فلينظر هل يذهبن كيده ) هذا الذي صنع ما يجد من الغيظ .

حدثنا ابن حميد قال : ثنا حكام عن عمرو بن مطرف عن أبي [ ص: 582 ] إسحاق عن رجل من بني تميم ، عن ابن عباس مثله .

حدثنا محمد بن بشار قال : ثنا عبد الرحمن قال : ثنا سفيان عن أبي إسحاق عن التميمي عن ابن عباس : ( من كان يظن أن لن ينصره الله في الدنيا والآخرة فليمدد بسبب إلى السماء ) قال : سماء البيت .

حدثنا محمد بن المثنى قال : ثنا أبو داود قال : ثنا شعبة عن أبي إسحاق قال : سمعت التميمي يقول : سألت ابن عباس فذكر مثله .

حدثني محمد بن سعد قال : ثني أبي ، قال : ثني عمي ، قال : ثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس قوله : ( من كان يظن أن لن ينصره الله في الدنيا والآخرة ) . . . إلى قوله : ( ما يغيظ ) قال : السماء التي أمر الله أن يمد إليها بسبب سقف البيت أمر أن يمد إليه بحبل فيختنق به ، قال : فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ إذا اختنق إن خشي أن لا ينصره الله !

وقال آخرون : الهاء في ينصره من ذكر " من " . وقالوا : معنى الكلام : من كان يظن أن لن يرزقه الله في الدنيا والآخرة ، فليمدد بسبب إلى سماء البيت ثم ليختنق ، فلينظر هل يذهبن فعله ذلك ما يغيظ ، أنه لا يرزق !

ذكر من قال ذلك :

حدثني محمد بن عمرو قال : ثنا أبو عاصم قال : ثنا عيسى ; وحدثني الحارث ، عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قول الله ( أن لن ينصره الله ) قال : يرزقه الله . ( فليمدد بسبب ) قال : بحبل ( إلى السماء ) سماء ما فوقك ( ثم ليقطع ) ليختنق ، هل يذهبن كيده ذلك خنقه أن لا يرزق .

حدثنا القاسم قال : ثنا الحسين قال : ثني حجاج عن ابن جريج عن مجاهد في قوله ( من كان يظن أن لن ينصره الله ) يرزقه الله ( فليمدد بسبب إلى السماء ) قال : بحبل إلى السماء .

قال ابن جريج عن عطاء الخراساني عن ابن عباس قال : ( إلى السماء ) إلى سماء البيت . قال ابن جريج : وقال مجاهد : ( ثم ليقطع ) قال : ليختنق ، وذلك كيده ( ما يغيظ ) قال : ذلك خنقه أن لا يرزقه الله .

[ ص: 583 ] حدثت عن الحسين قال : سمعت أبا معاذ يقول : ثنا عبيد بن سليمان قال : سمعت الضحاك يقول في قوله ( فليمدد بسبب ) يعني : بحبل ( إلى السماء ) يعني سماء البيت .

حدثني يعقوب قال : ثنا ابن عطية قال : أخبرنا أبو رجاء قال : سئل عكرمة عن قوله : ( فليمدد بسبب إلى السماء ) قال : سماء البيت . ( ثم ليقطع ) قال : يختنق .

وأولى ذلك بالصواب عندي في تأويل ذلك قول من قال : الهاء من ذكر نبي الله صلى الله عليه وسلم ودينه وذلك أن الله تعالى ذكره ، ذكر قوما يعبدونه على حرف وأنهم يطمئنون بالدين إن أصابوا خيرا في عبادتهم إياه ، وأنهم يرتدون عن دينهم لشدة تصيبهم فيها ، ثم أتبع ذلك هذه الآية ، فمعلوم أنه إنما أتبعه إياها توبيخا لهم على ارتدادهم عن الدين ، أو على شكهم فيه نفاقهم ، استبطاء منهم السعة في العيش ، أو السبوغ في الرزق . وإذا كان الواجب أن يكون ذلك عقيب الخبر عن نفاقهم ، فمعنى الكلام إذن ، إذ كان كذلك : من كان يحسب أن لن يرزق الله محمدا صلى الله عليه وسلم وأمته في الدنيا ، فيوسع عليهم من فضله فيها ، ويرزقهم في الآخرة من سنى عطاياه وكرامته ، استبطاء منه فعل الله ذلك به وبهم ، فليمدد بحبل إلى سماء فوقه : إما سقف بيت ، أو غيره مما يعلق به السبب من فوقه ، ثم يختنق إذا اغتاظ من بعض ما قضى الله ، فاستعجل انكشاف ذلك عنه ، فلينظر هل يذهبن كيده اختناقه كذلك ما يغيظ ، فإن لم يذهب ذلك غيظه ; حتى يأتي الله بالفرج من عنده فيذهبه ، فكذلك استعجاله نصر الله محمدا ودينه لن يؤخر ما قضى الله له من ذلك عن ميقاته ، ولا يعجل قبل حينه ، وقد ذكر أن هذه الآية نزلت في أسد وغطفان ، تباطئوا عن الإسلام ، وقالوا : نخاف أن لا ينصر محمد صلى الله عليه وسلم ، فينقطع الذي بيننا وبين حلفائنا من اليهود فلا يميروننا ولا يرووننا ، فقال الله تبارك وتعالى لهم : من استعجل من الله نصر محمد ، فليمدد بسبب إلى السماء فليختنق فلينظر استعجاله بذلك في نفسه ، هل هو مذهب غيظه ؟ فكذلك استعجاله من الله نصر محمد غير مقدم نصره قبل حينه .

[ ص: 584 ] واختلف أهل العربية في " ما " التي في قوله : ( ما يغيظ ) فقال بعض نحويي البصرة هي بمعنى الذي ، وقال : معنى الكلام : هل يذهبن كيده الذي يغيظه ، قال : وحذفت الهاء لأنها صلة الذي ، لأنه إذا صارا جميعا اسما واحدا كان الحذف أخف . وقال غيره : بل هو مصدر لا حاجة به إلى الهاء ، هل يذهبن كيده غيظه .

وقوله : ( وكذلك أنزلناه آيات بينات ) يقول تعالى ذكره : وكما بينت لكم حججي على من جحد قدرتي على إحياء من مات من الخلق بعد فنائه ، فأوضحتها أيها الناس ، كذلك أنزلنا إلى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم هذا القرآن آيات بينات ، يعني دلالات واضحات ، يهدين من أراد الله هدايته إلى الحق ( وأن الله يهدي من يريد ) يقول جل ثناؤه : ولأن الله يوفق للصواب ولسبيل الحق من أراد ، أنزل هذا القرآن آيات بينات ، ف " أن " في موضع نصب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
#حملة_خيرية 3:39 - فليمدد بسبب إلى السماء!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة R3 :: ㋡ المنتديات العآمة ㋡ :: ۩ نفحات إيمانية ۩-